تُعد عملية سحب البويضات خطوة ثابتة في إجراء العديد من التقنيات الحديثة التي تهدف إلى مساعدة الأزواج الذين يعانون تأخر الإنجاب لأسباب مرضية ما، وكثيراً ما تتساءل الزوجات عن تكلفة العملية وأسباب اللجوء إليها، لذا نوضح في مقال اليوم كافة التفاصيل عن تكلفة عملية سحب البويضات وخطوات إجرائها، ونعرف ما إذا كانت تُشكل خطرا على صحة الزوجة.

 

 

عملية سحب البويضات 

تُجرى عملية سحب البويضات بهدف الحصول على أكبر عدد ممكن من البويضات الناضجة عن طريق تنشيط المبيض. وتُدمَج البويضات الناضجة مع الحيوانات المنوية للزوج في وَسَط مناسب تتوافر فيه المواد الغذائية والهرمونات اللازمة للإخصاب وانقسام الجنين أثناء إجراء عملية أطفال الأنابيب، وقد تُحقَن تلك البويضات مباشرة بالحيوان المنوي في حال إجراء عملية الحقن المجهري.

 

وتُجرى العملية للأزواج الذين يعانون تأخر الإنجاب لسبب مرضي ما يتعلق بالزوج أو الزوجة، ومن الأسباب التي تتعلق بالزوج ما يلي: 

  • نقص عدد الحيوانات المنوية للزوج أو إصابتها بالتشوه.
  • إصابة الزوج بإحدى الأمراض التي تؤثر على قدرته الإنجابية، ومن أشهرها دوالي الخصية.

 

 كما قد يكون السبب المرضى الذي يرجع له تأخر الإنجاب عائداً إلى الزوجة، مثل:

  • إصابة الزوجة بانسداد أو تشوه خلقي في قناة فالوب، وهو ما قد يعُيق وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة.
  • تقدم عمر الزوجة، إذا تُعد عمليتان سحب البويضات والحقن المجهري علاج نقص مخزون البويضات، وهي المشكلة التي تواجهها السيدات ممن تتجاوز أعمارهن السابعة والثلاثين.
  • وجود التصاقات شديدة داخل الرحم أو قنوات فالوب. 
  • الإصابة ببطانة الرحم المُهاجرة. 
  • فشل إجراء التلقيح الصناعي لعدة مرات متتالية.

 

كما يمكن أن تلجأ بعض السيدات إلى العملية في حال رغبتهن في تجميد البويضات والحفاظ عليها حتى استخدامها مرة أخرى، لذا تختلف خطوات و تكلفة عملية سحب البويضات باختلاف الغرض من إجرائها.

 

متى تُجرى عملية سحب البويضات؟

تُجرى عملية سحب البويضات كواحدة من أهم مراحل إجراء عمليتي الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، وذلك بعد تنشيط المبيض بواسطة مجموعة من الأدوية الهرمونية لعدة أيام متواصلة بهدف إنتاج أكبر عدد ممكن من البويضات الناضجة في آن واحد، ويتابع الأطباء تطور البويضات حتى تصل إلى الحجم المطلوب ومن ثَم سحبها لتُستخدم في أيًا من العمليتين. 

خطوات عملية سحب البويضات  

تُجرى عملية سحب البويضات مباشرةً بعد عملية تنشيط وإنضاج البويضات على النحو التالي:

  • تُخدر الزوجة تخديرًا غير كلي لتجنب الشعور بآلام العملية، ويبدأ الطبيب بتصوير الأعضاء التناسلية بالموجات فوق الصوتية أولاً.
  • عن طريق المهبل، يُدخل الطبيب إبرة صغيرة وصولاً إلى البويضات من أجل سحبها هي والسائل المحيط بها.
  • تُنقَل البويضات إلى المعمل من أجل فحصها واختيار أفضلها، ثم توضع في أنابيب تحوي سائلًا خاصًا للحفاظ عليها.

لا تستغرق العملية -عادةً- سوى نصف ساعة لإجرائها، وتتمثل الفترة المتبقية من العملية في انتظار استفاقة الزوجة من التخدير، ويمكنها العودة إلى المنزل متى شاءت ذلك.

 

في حال إجراء العملية بهدف الحقن المجهري أو أطفال الأنابيب فإن الزوجة تخضع إلى عملية تكميلية أخرى وهي زراعة الأجنة، وعادة ما تُجرى بعد اليوم الثالث او الخامس من السحب ودمج البويضات مع الحيوانات المنوية، ويُعد الإجراء التكميلي أحد العوامل التي تُحدد تكلفة عملية سحب البويضات والزراعة فيما بعد.

 

نصائح بعد عملية سحب البويضات

بعد إفاقة الزوجة يملي عليها الطبيب مجموعة من النصائح التي تُساعدها في تخطي الآثار الجانبية عملية سحب البويضات.

وتتضمن أهم نصائح يوم عملية سحب البويضات التي يُشير إليها الطبيب الحصول على الراحة التامة عند العودة إلى المنزل، والاستعداد إلى عملية زرع الأجنة. 

كما ينصح الطبيب بضرورة الابتعاد عن الأسباب التي تؤثر يالسلب على الحالة النفسية للزوجة، وهي ما تؤثر على نسبة هرموناتها بالتبعية، كما قد تؤثر على الأجنة بعد إعادة زرعها في الرحم. 

ومن أهم نصائح بعد عملية سحب البويضات التغذية الجيدة والاعتماد على الفواكه والخضروات للحصول على القدر المطلوب من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، إلى جانب الالتزام بالنظام الغذائي الموصوف من جانب الطبيب.

تكلفة عملية سحب البويضات في مصر

تختلف تكلفة عملية سحب البويضات في مصر من مركز طبي لآخر تبعاً لعدة معايير، أهمها ما يلي:

  • شهرة المركز الطبي الذي تُجرى به الجراحة، وآراء الأزواج الذين خضعوا لعملية الحقن داخله مسبقاً المتعلقة بجودة الخدمة الطبية المقدمة. 
  • خبرة الطاقم الطبي الذي يستعين به المركز لإجراء عمليات السحب والحَقن، وهي من أهم العوامل التي تُحدد تكلفة عملية سحب البويضات. 
  • الأجهزة الحديثة والأدوات الطبية المستخدمة أثناء السحب، والحضانات الصناعية التي توضع داخلها البويضات بعد إخصابها. 

 

هل تُسبب عملية سحب البويضات مضاعفات خطيرة على صحة الزوجة؟

عملية سحب البويضات من العمليات البسيطة، فهي كما وضحنا تُجرى من خلال التخدير الموضعي فقط، إلا أن الزوجة قد تشعر بعد الخضوع إليها ببعض الآثار الجانبية الطفيفة التي سرعان ما تزول في غضون بضع ساعات، ومنها:

  • الإصابة بالإمساك الحاد، ويمكن استشارة الطبيب عن ملين يُسهم في التخلص من هذا العرض. 
  •  حدوث نزيف بسيط نتيجة تضرر أنسجة المثانة والمهبل خلال العملية، لكنه لا يدوم طويلاً. 

 

إلى هنا نكون قد أوضحنا كافة تفاصيل تكلفة عملية سحب البويضات، والهدف الذي تُجرى من أجله، وما قد تتعرض له الزوجة بعد الإجراء من آثار جانبية. يمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل والمعلومات بشأن العملية من خلال قراءة المزيد من المقالات المنشورة على مدونتنا.